حدث خطأ في هذه الأداة

الخميس، يناير 14، 2010

فندق الشحاذين



فندق للمتسولين بقلب القاهرة:



ضبطت اجهزة مكافحة التسول في القاهرة ، احدي الشقق السكنية التي تستخدم في ايواء المتسولين واصحاب الأحتياجات الخاصة ،في شارع كلود بك في وسط القاهرة ويدير هذا الوكر رجل وزوجتة .


ومن المعروف ان شارع كلود بك من أقدم واهم شوارع وسط البلد حيث يعج بالمحلات التجارية المهمة والفنادق الشعبية الكثيرة وهو يربط بين اهم ميدانين هما ميداني رمسيس وميدان العتبة الحيويين،


ويأوي هذا الوكر مجموعة من المتسولين وزوي الاحتياجات الخاصة(المعاقين) ،والكائن به عدة غرف لـتأجير أدوات التسول المختلفة ، وانتهاء بأدوات التجميل المختلفة ، بداية من عربات المعاقين باشكالها المتعددة ، وانتهاء بأدوات التجميل المستخدمة في احداث العاهات والعمليات الجراحية المصطنعة ، كما ضبط عدد من الأطفال حديثي الولادة ، يتم تأجيرهم وأدوات التسول، بمقابل مادي يصل الي 500 جنية مصري في اليوم !!!!!



وقد برر صاحب العقار تجهيزه الفاخر للوكر بضرورة توفير سبل الراحة والترفية للمتسولين بعد الأعمال الشاقة التي يتعرضون لها يوميا،مقابل تقاضيه نسبة من انتاج تسولهم اليومي.


وهذا ليس غريبا في بلد يعاني من البطالة والفقر الشديد ،ولكنة ايضا ليس مبررا لأحد لكي يتجرد من انسانيته ،كما تفعل بعض السيدات وتأجر طفلها الرضيع لواحده غريبة عنة لتتكسب منه ،لكي تعيش من ظهر هذا الطفل الذي هو في اشد حوجة لها اليوم لكي يسندها غدا في شيخوختها ،فقد انقلبت المعايير وفقدت الأخلاق ،وعدمت الرحمة من القلوب .


وتاكيدا لهذا الموضوع ،فقد كنت قبل أسبوع أجلس في مقهي والبرد كان قارسا والوقت متأخرا ،جاءت احدي السيدات وهي تحمل رضيعا وطلبت مني المساعدة وقد اشفقت عليها واعطيتها مافيه النصيب ،وكنت اقول في نفسي لم يخرج هذه السيده في هذا البرد والوقت المتأخر مع طفلها الرضيع الآماهو اشد قسوة وهو الحوجة والفقر,وفعلا قد انفطر قلبي لهذا المشهد ،ولكن للأسف لم يمر وقت طويل وبينما انا في جلستي هذه جاءت سيدة اخري تحمل طفلا ايضا وتطلب المساعدة ولكن هذه المرة لم اعطيها شئ وقد شككت في امرها :أولا لانها كبيرة في السن والطفل رضيع


ثانيا بدأت افكر كيف لام ان تعطي ابنها لسيده مهما كانت صلة القرابه بها لكي تلف به في هذا الوقت المتأخر والبرد القارس .


فعرفت ان في الأمر شئ خطأ


وصدق رسول الله صلي الله عليه وسلم عندما وصف المتسول وهو يأتي يوم القيامة ووجهه ما به مزعة لحم


ونسأل الله السلامة والسترفي الدنيا والاخرة


فلم المتسول لعادل امام

السبت، يناير 09، 2010

السواد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جاءتني هذه الرسالة من صديقي العزيز السعودي الجنسية اكرمة الله:



فتاة تقول لسوداني : يا أسود


إليكم عبرة من حوار دار بين فتاة وشاب سوداني ، عندما قالت له : يا أسود بنوع من السخرية ، فاقرؤوا بماذا أجابها:

تقولين أســـود ؟؟؟

تقولين أســـود ؟؟؟

وكل من يزور الكعبة يقبل لوني بانحناء

السواد هو صندوق سر لرحلات الفضاء

السواد هو بترول مبدل صحاريك لواحة خضراء


لولا السواد ما سطح نجم ، ولا ظهر بدر في السماء

السواد هو لون بلال المؤذن لخير الأنبياء

لولا السواد لا سكون ولا سكينة بل تعب وابتلاء

تقولين أســـود ؟؟؟

تقولين لي أسود

والسواد فيه التهجد والقيام والسجود والرجاء



فيه الركوع والخشوع والتضرع لاستجابة الدعاء

فيه ذهاب نبينا من مكة للأقصى ليلة الإسراء

لو ضاع السواد منا علينا أن نستغفر ونجهش بالبكاء

عــــزيزتي


تأملي الزرع والضرع وسر حياتنا في سحابة سوداء


اسمعيني والله أنتي مريضة بداء الكبرياء




أنصتي لنصيحتي يا مرا ولوصفة الدواء


عليك بحبة مباركة من لوني مع جرعة من ماء




أنا لست مازحاً وستنعمين والله بالصحة والشفاء




سامحيني يا مغرورة لكل حرف جاء وكلمة هجاء




وكل ما ذكرت هو حلم في غفوة ليل أسود أو مساء




لا أسود ولا أبيض بيننا في شرعنا سواء




كلنا من خلق الله الواحد نعود لآدم وأمنا حواء




*******************


وقال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : " إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أشكالكم ولكن ينظر الي قلوبكم"